منتديات عقيل عطارد

تحتوى على معلومات فضائية وفلكية ودراسات عن المجموعة الشمسية والمجرات وكل ما بداخل الكون وعلم الفلك وريادتها .

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الخميس 19 يناير 2017, 09:23


انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأخيرة

» ما هي علم النفس اللغوي
من طرف ag-mercury الأحد 28 يناير 2018, 10:48

» الاقامة فى تركيا 201.8
من طرف azaza السبت 13 يناير 2018, 16:20

» أكبر شركة تاجير سيارات فاخره في دبي
من طرف ag-mercury الخميس 04 يناير 2018, 21:33

» تطبيق المواهب
من طرف azaza الأربعاء 27 ديسمبر 2017, 16:36

» تعلم ادارة الموارد البشرية
من طرف azaza السبت 23 ديسمبر 2017, 02:07

» فلل للبيع في دبي بسعر مميز جدا
من طرف azaza الخميس 21 ديسمبر 2017, 01:16

» دورة ضريبة القيمة المضافة VAT
من طرف azaza الإثنين 18 ديسمبر 2017, 17:03

» جهاز كشف الذهب والكنوز
من طرف azaza الجمعة 15 ديسمبر 2017, 15:57

» عروض نهاية العام للدورات التدربية
من طرف azaza الأحد 10 ديسمبر 2017, 19:48


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

قصة الملك والحكيم

شاطر
avatar
ag-mercury
مدير عام
مدير عام

كوكب مفضل :
  • عطارد

الدولة : السودان
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 466
تاريخ التسجيل : 15/01/2016

عقيل قصة الملك والحكيم

مُساهمة من طرف ag-mercury في الإثنين 19 سبتمبر 2016, 21:53


الملك والوزير 
قصة قصيرة عن التوكل 
كان هناك ملك عنده وزير 
وهذا الوزير كان يتوكل على الله في جميع أموره.
الملك في يوم من الأيام انقطع له أحد أصابع يده وخرج دم ، وعندما رآه الوزير قال خير خير إن شاء الله ، وعند ذلك غضب الملك على الوزير وقال أين الخير والدم يجري من اصبعي .. وبعدها أمر الملك بسجن الوزير : وما كان من الوزير إلا أن قال كعادته خير خير إن شاء الله وذهب السجن.
في العادة : الملك في كل يوم جمعة يذهب إلى النزهة .. وفي آخر نزهه ، حط رحله قريبا من غابة كبيرة .
وبعد استراحة قصيرة دخل الملك الغابة ، وكانت المُـفاجأة أن الغابة بها ناس يعبدون لهم صنم .. وكان ذلك اليوم هو يوم عيد الصنم ، وكانوا يبحثون عن قربان يقدمونه للصنم .
. وصادف أنهم وجدوا الملك وألقوا القبض عليه لكي يقدمونه قربانا إلى آلهتهم .. وقد رأوا إصبعه مقطوعا وقالوا هذا فيه عيبا ولا يستحسن أن نقدمه قربانا وأطلقوا سراحه.
حينها تذكر الملك قول الوزير عند قطع اصبعه )خير خير إن شاء الله(.
بعد ذلك رجع الملك من الرحلة وأطلق سراح الوزير من السجن وأخبره بالقصة التي حدثت له في الغابة .. وقال له فعلا كان قطع الاصبع فيها خيرا لي.. ولكن اسألك سؤال : وأنت ذاهب إلى السجن سمعتك تقول خير خير إن شاء الله .. وأين الخير وأنت ذاهب السجن؟.
قال الوزير: أنا وزيرك ودائما معك ولو لم ادخل السجن لكنت معك في الغابة وبالتالي قبضوا علي عَبَدَة الصنم وقدموني قربانا لآلهتهم وأنا لا يوجد بي عيب .. ولذلك دخولي السجن كان خيرا لي.
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو السبت 24 فبراير 2018, 03:35