تحتوي على معلومات فضائية وفلكية ودراسات عن المجموعة الشمسية والأجرام السماوية والمجرات وكل الذي في الكون من علم الفلك وريادة الفضاء .

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الخميس 19 يناير 2017, 09:23

القانون العام للمنتدى


على الأعضاء والزوار أن يطلعوا على وصف الأقسام و المنتديات وذلك قبل الدخول أو قبل كتابة موضوع معين وفي حالة كتابة موضوع لا يروق بالقسم ، فسيتم نقل هذا الموضوع من قبل الإدارة أو الإشراف إلى القسم الذي ينتمي له الموضوع فكل ما عليك هو قراءة الوصف قبل أن تدخل إلى أي قسم فلقد قمنا بوضع وصف دقيق وشامل لكل المنتديات والأقسام حتى لا تحدث تضارب في محتوى المنتديات . ‏
كيف تعيش في الفضاء الخارجي

الأحد 07 أغسطس 2016, 18:52 من طرف ag-mercury


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
العيش في الفضاء


[ قراءة كاملة ]
بالصور مكونات القمر الصناعي

الأحد 22 مايو 2016, 01:12 من طرف ag-mercury

spotnik اول قمر صناعى روسي
كان يتكون من
مقياس لدرجة الحرارة
مطلق لاشعة الراديو لمعرفة التغيرات فى درجة الحرارة ايضا
نيتروجن سائل لضغط مكونات الستالايت


[ قراءة كاملة ]

إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان

    التوهج الشمسي

    ‎إنه تدفق مرتفع الحرارة من الغازات المكهربة التي تصدر إشعاعات مميتة إلى الفضاء لكن في يوم ما سيتوقف كل هذا وسيبدد وقود الشمس وعندما ينتهي ستكون هذه نهاية الأرض أيضآ .

    أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    • إرسال موضوع جديد
    • إرسال مساهمة في موضوع

    الملك وثلاثة فتيات

    شاطر
    avatar
    ag-mercury
    مدير عام
    مدير عام

    كوكب مفضل :
    • عطارد

    الدولة : السودان
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 512
    تاريخ التسجيل : 15/01/2016

    عقيل الملك وثلاثة فتيات

    مُساهمة من طرف ag-mercury في السبت 15 أكتوبر 2016, 14:31


    كان هناك ملك له ﺛﻼﺙ  
    ﻓﺘﻴﺎﺕ, ﺃﺣﺐّ ﻳﻮﻣﺎً ﺃﻥ ﻳﺨﺘﺒﺮ ﺣﺐّ ﺑﻨﺎﺗﻪ ﻟﻪ, ﻓﺠﺎﺀ  
    ﺑﺎﺑﻨﺘﻪ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ, ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ ": ﺑﻨﻴّﺘﻲ, ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ, ﻛﻢ  
    ﻣﻘﺪﺍﺭ ﺣﺒّﻚ ﻟﻲ? " , ﻓﺄﺟﺎﺑﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻓﻮﺭﺍً ﻣﻦ ﺩﻭﻥ  
    ﺗﻔﻜﻴﺮ": ﺃﺣﺒّﻚ ﻳﺎ ﺃﺑﻲ ﻛﺤﺐّ ﺍﻟﺴّﻤﻚ ﻟﻠﺒﺤﺮ " ،  
    ﻓﺄﻋُﺠﺐ ﺍﻷﺏ ﺑﺠﻮﺍﺏ ﺍﺑﻨﺘﻪ, ﻭﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ": ﻛﻢ  
    ﻫﻲ ﺫﻛﻴّﺔٌ ﺍﺑﻨﺘﻲ!! ﻓﻌﻼً ﺍﻟﺴّﻤﻚ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻌﻴﺶ  
    ﺇﻟّﺎ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺒﺤﺮ, ﻭﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥّ ﺍﺑﻨﺘﻲ ﻫﺬﻩ ﺗﺤﺒّﻨﻲ  
    ﻛﺜﻴﺮﺍً، ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻤّﺎ ﺗﻮﻗﻌﺖ " , ﻓﻘﺮّﺭ ﺇﻋﻄﺎﺀﻫﺎ ﻗﺼﺮﺍً  
    ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻭﻣﺠﻮﻫﺮﺍﺕ.  
    ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﻧﺘﻬﻰ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻭﺭﺓ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ, ﻧﺎﺩﻯ  
    ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺍﻟﺜّﺎﻧﻴﺔ, ﻭﺳﺄﻟﻬﺎ ﺍﻟﺴّﺆﺍﻝ ﻧﻔﺴﻪ, ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ":  
    ﺃﺣﺒّﻚ ﻳﺎ ﺃﺑﻲ ﺑﻤﻘﺪﺍﺭ ﻣﺎ ﻳﺤﺐّ ﺍﻟﻄّﻴﺮ ﺍﻟﺴّﻤﺎﺀ " ،  
    ﻓﺄﻋﺠﺐ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﺈﺟﺎﺑﺔ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺃﻳﻀﺎً، ﻭﺃﻋﻄﺎﻫﺎ ﻗﺼﺮﺍً  
    ﻣﻤﺎﺛﻼً ﻟﻘﺼﺮ ﺃﺧﺘﻬﺎ, ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺑﻌﺾ  
    ﺍﻟﻤﺠﻮﻫﺮﺍﺕ.  
    ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﻧﺎﺩﻯ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺍﻟﺼّﻐﻴﺮﺓ, ﻓﻬﻮ ﻳﺤﺒّﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮﺍً، ﻷﻧّﻬﺎ  
    ﺃﺻﻐﺮ ﺑﻨﺎﺗﻪ, ﻭﺳﺄﻟﻬﺎ": ﻛﻢ ﺗﺤﺒّﻴﻨﻨﻲ ﻳﺎ ﺍﺑﻨﺘﻲ? " ،  
    ﻓﺄﺟﺎﺑﺘﻪ ": ﺑﻤﻘﺪﺍﺭ ﺣﺐّ ﺍﻟﺰﻋﺘﺮ ﻟﻠﺸﻄّﺔ " , ﻓﻐﻀﺐ  
    ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﺑﻨﺘﻪ, ﻭﺿﺮﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻬﺎ, ﺛﻢّ  
    ﺃﻣﺴﻜﻬﺎ ﻣﻦ ﺷﻌﺮﻫﺎ, ﻭﺭﻣﺎﻫﺎ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻘﺼﺮ, ﺩﻭﻥ ﺃﻥ  
    ﻳﺴﻤﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻱّ ﻛﻠﻤﺔ . ﺧﺮﺟﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻭﻫﻲ ﺗﺒﻜﻲ،  
    ﻭﺟﺎﻟﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻄّﺮﻕ ﻭﺍﻟﺸّﻮﺍﺭﻉ, ﻭﺃﺳﻤﻌﻬﺎ ﺍﻟﻤﺎﺭّﻭﻥ  
    ﻛﻼﻣﺎً ﺳﻴّﺌﺎً، ﻭﻧﻈﺮﻭﺍ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺑﺎﺳﺘﻐﺮﺍﺏ, ﻭﻟﻜﻦ ﻣﺮّ  
    ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ ﻣﺰﺍﺭﻉٌ ﺑﺴﻴﻂ, ﻓﺄﺣﺒّﻬﺎ ﻭﺣﺎﻭﻝ ﺃﻥ ﻳﻠﻔﺖ  
    ﻧﻈﺮﻫﺎ, ﻓﺄﻋﺠُﺒﺖ ﺑﻪ ﻭﺗﺰﻭّﺟﺘﻪ, ﻭﻋﺎﺷﺎ ﻣﻌﺎً ﺣﻴﺎﺓً  
    ﺳﻌﻴﺪﺓً ﺩﺍﺧﻞ ﻛﻮﺥٍ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ.  
    ﻭﺑﻌﺪ ﻣﺮﻭﺭ ﺃﻳّﺎﻡٍ، ﺧﺮﺝ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻴﺼﻴﺪ ﺑﻌﺾ  
    ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﻫﻮ ﻭﺑﻌﺾ ﺣﺮّﺍﺳﻪ, ﻓﺠﺎﻝ  
    ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻭﻫﻮ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ, ﻓﻀﺎﻉ ﻋﻦ  
    ﺣﺮّﺍﺳﻪ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳُﺪﺭﻙ ﺫﻟﻚ, ﻭﺑﺤﺚ ﻋﻨﻬﻢ ﻓﻠﻢ  
    ﻳﺠﺪﻫﻢ. ﺍﺳﺘﻤﺮّ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺴّﻴﺮ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﺇﻟﻰ  
    ﺃﻥ ﻭﺻﻞ ﻟﻜﻮﺥٍ ﺻﻐﻴﺮ, ﻓﻘﺮّﺭ ﺃﻥ ﻳﻄﺮﻕ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻋﻠﻰ  
    ﺃﻫﻠﻪ, ﻋﻠّﻬﻢ ﻳﻄﻌﻤﻮﻧﻪ ﺷﻴﺌﺎً، ﻓﻔﺘﺢ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﻴﺖ  
    ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻟﻪ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻌﺮﻑ ﻣﻦ ﻫﻮ, ﻓﺄﺧﺒﺮﻩ ﻗﺼّﺘﻪ  
    ﺣﺘّﻰ ﻳﻄﻤﺌﻦّ ﻗﻠﺒﻪ ﻭﻳﺪﺧﻠﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻮﺥ. ﻭﺃﺛﻨﺎﺀ  
    ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺳﻤﻌﺖ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﺮّﺟﻞ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﻤﻠﻚ, ﻓﻌﺮﻓﺖ  
    ﺃﻧّﻪ ﺻﻮﺕ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻃﺮﺩﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺮ !!  
    ﻃﻠﺐ ﺍﻟﺮّﺟﻞ ﻣﻦ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺃﻥ ﺗﻌﺪّ ﺍﻟﻄّﻌﺎﻡ ﻟﻀﻴﻔﻬﺎ،  
    ﻭﺍﻗﺘﺮﺡ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﺬﺑﺢ ﺩﺟﺎﺟﺘﻴﻦ ﻛﺒﻴﺮﺗﻴﻦ, ﻓﻨﻔّﺬﺕ  
    ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻃﻠﺐ ﺯﻭﺟﻬﺎ, ﻭﻟﻜﻦ ﺧﻄﺮﺕ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻬﺎ ﻓﻜﺮﺓ !!  
    ﻓﻨﺎﺩﺕ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ, ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ": ﺧﺬ ﺑﻌﺾ  
    ﺍﻟﺰّﻋﺘﺮ ﻭﺍﻟﺰّﻳﺖ, ﻭﻗﺪّﻣﻬﻤﺎ ﻟﻠﻀﻴﻒ ﻟﻴُﺴﻜﺖ ﺟﻮﻋﻪ،  
    ﺣﺘّﻰ ﺃﻧﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﺗﺤﻀﻴﺮ ﺍﻟﻄّﻌﺎﻡ " , ﻓﻮﺍﻓﻘﻬﺎ ﺍﻟﺰّﻭﺝ  
    ﻓﻲ ﺭﺃﻳﻬﺎ, ﻭﺃﺧﺬ ﺻﻴﻨﻴّﺔً ﺗﺤﺘﻮﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰّﻋﺘﺮ  
    ﻭﺍﻟﺰّﻳﺖ, ﻭﻗﺪّﻣﻬﺎ ﻟﻠﻤﻠﻚ, ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ": ﺗﻔﻀّﻞ ﻳﺎ ﻋﻤّﻲ،  
    ﺃﺳﻜﺖ ﺟﻮﻋﻚ ﺣﺘّﻰ ﻳﺠﻬﺰ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ."  
    ﺑﺪﺃ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺑﺎﻷﻛﻞ ﻓﻬﻮ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺠﻮﻉٍ ﺷﺪﻳﺪٍ، ﻭﻳﺤﺐّ  
    ﺃﻥ ﻳﺄﻛﻞ ﺍﻟﺰّﻋﺘﺮ, ﻭﻟﻤّﺎ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻠﻘﻤﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﻓﻤﻪ  
    ﺃﺻﻴﺐ ﺑﻤﻐﺺٍ ﺷﺪﻳﺪ, ﻓﺼﺎﺡ ﺑﺎﻟﺮّﺟﻞ": ﻣﺎ ﻫﺬﺍ،  
    ﺗﺄﻛﻠﻮﻥ ﺍﻟﺰّﻋﺘﺮ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺷﻄّﺔ?! ." ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺑﻜﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ  
    ﺑﻐﺰﺍﺭﺓ, ﻭﺗﺬﻛّﺮ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﺍﻟﺼّﻐﻴﺮﺓ, ﻓﺘﻌﺠّﺐ ﺍﻟﺮّﺟﻞ ﻣﻦ  
    ﺭﺩّﺓ ﻓﻌﻞ ﺍﻟﻤﻠﻚ, ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ": ﺳﺘﻨﺘﻬﻲ ﺯﻭﺟﺘﻲ ﻣﻦ  
    ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺪّﺟﺎﺝ ﺑﻌﺪ ﻟﺤﻈﺎﺕ, ﻓﻼ ﺗﻘﻠﻖ ."  
    ﻭﺑﻌﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﻗﻒ ﺃﺧﺒﺮ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﺮّﺟﻞ ﻭﻫﻮ ﻳﺒﻜﻲ  
    ﻗﺼّﺔ ﺍﺑﻨﺘﻪ, ﻭﻛﻴﻒ ﺃﻧّﻪ ﻗﺎﻡ ﺑﻄﺮﺩﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺼﺮﻩ،  
    ﻭﺣﻴﻦ ﺍﻧﺘﻬﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﺎﺑﻨﺘﻪ ﺗﻘﻒ ﺃﻣﺎﻣﻪ  
    ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻟﻪ": ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻳﺎ ﺃﺑﻲ, ﺃﻋﺮﻓﺖ ﻛﻢ ﻛﻨﺖ ﺃﺣﺒّﻚ !  
    " , ﻓﻨﺪﻡ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮّﻓﻪ ﺍﻟﺴّﻲﺀ, ﻭﺍﻋﺘﺬﺭ ﻣﻦ  
    ﺍﺑﻨﺘﻪ, ﻭﺟﻠﺴﺎ ﻣﻌﺎً ﻟﻴﺄﻛﻼ ﺍﻟﺪّﺟﺎﺝ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻣﺖ  
    ﺑﺘﺤﻀﻴﺮﻩ, ﻭﻗﺪّﻡ ﻟﻬﺎ ﻗﺼﺮﻳﻦ ﺑﺪﻻً ﻣﻦ ﻭﺍﺣﺪ،  
    ﻭﺃﻟﺒﺴﻬﺎ ﺍﻟﻤﺠﻮﻫﺮﺍﺕ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ, ﻭﻋﺎﺷﺎ ﺑﺴﻌﺎﺩﺓٍ ﻏﺎﻣﺮﺓ
    • إرسال موضوع جديد
    • إرسال مساهمة في موضوع

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 27 أبريل 2018, 05:44