منتديات عقيل عطارد

تحتوى على معلومات فضائية وفلكية ودراسات عن المجموعة الشمسية والمجرات وكل ما بداخل الكون وعلم الفلك وريادتها .

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الخميس 19 يناير 2017, 09:23


انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأخيرة

» ما هي علم النفس اللغوي
من طرف ag-mercury الأحد 28 يناير 2018, 10:48

» الاقامة فى تركيا 201.8
من طرف azaza السبت 13 يناير 2018, 16:20

» أكبر شركة تاجير سيارات فاخره في دبي
من طرف ag-mercury الخميس 04 يناير 2018, 21:33

» تطبيق المواهب
من طرف azaza الأربعاء 27 ديسمبر 2017, 16:36

» تعلم ادارة الموارد البشرية
من طرف azaza السبت 23 ديسمبر 2017, 02:07

» فلل للبيع في دبي بسعر مميز جدا
من طرف azaza الخميس 21 ديسمبر 2017, 01:16

» دورة ضريبة القيمة المضافة VAT
من طرف azaza الإثنين 18 ديسمبر 2017, 17:03

» جهاز كشف الذهب والكنوز
من طرف azaza الجمعة 15 ديسمبر 2017, 15:57

» عروض نهاية العام للدورات التدربية
من طرف azaza الأحد 10 ديسمبر 2017, 19:48


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

قصة غلام طالبآ العلم

شاطر
avatar
ag-mercury
مدير عام
مدير عام

كوكب مفضل :
  • عطارد

الدولة : السودان
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 466
تاريخ التسجيل : 15/01/2016

عقيل قصة غلام طالبآ العلم

مُساهمة من طرف ag-mercury في الثلاثاء 24 مايو 2016, 23:13


ﻳﺮﻭﻯ ﺃﻥ ﻏﻼﻣﺎً ﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﺇﻟﻰ ﺑﻐﺪﺍﺩ ﻃﺎﻟﺒﺎً ﻟﻠﻌﻠﻢ, ﻭﻋﻤﺮﻩُ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﺛﻨﺘﻲ ﻋﺸﺮﺓ ﺳﻨﺔ، ﻭﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳُﻔﺎﺭﻕ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ ﻗﺎﻝ ﻷﻣﻪ: ﻳﺎ ﺃﻣﺎﻩ ﺃﻭﺻﻨﻲ. ﻓﻘﺎﻟﺖ: ﻟﻪ ﺃﻣﻪ: ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﻋﺎﻫﺪﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻚ ﻻ ﺗﻜﺬﺏ. ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﻐﻼﻡ ﺃﺭﺑﻌﻤﺎﺋﺔ ﺩﺭﻫﻢ ﻳﻨﻔﻖ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﻏﺮﺑﺘﻪ ﻓﺮﻛﺐ ﺩﺍﺑﺘﻪُ ﻣﺘﻮﺟﻬﺎً ﺇﻟﻰ ﺑﻐﺪﺍﺩ. ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺧَﺮﺝَ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﺼﻮﺹ ﻓﺎﺳﺘﻮﻗﻔﻮﻩ، ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ: ﺃﻣﻌﻚ ﻣﺎﻝ ﻳﺎ ﻏﻼﻡ? ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ: ﻧﻌﻢ ﻣﻌﻲ ﺃﺭﺑﻌﻤﺎﺋﺔ ﺩﺭﻫﻢ. ﻓﻬﺰﺅﻭﺍ ﻣﻨﻪ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ: ﺍﻧﺼﺮﻑ ﻓﻮﺭﺍً ﺃﺗﻬﺰﺃ ﺑﻨﺎ ﻳﺎ ﻏﻼﻡ? ﺃﻣﺜﻠﻚ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻌﻪ ﺃﺭﺑﻌﻤﺎﺋﺔ ﺩﺭﻫﻢ?! ﻓﺎﻧﺼﺮﻑ ﻭﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺇﺫ ﺧﺮﺝ ﻋﻠﻴﻪ ﺭﺋﻴﺲ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﺍﻟﻠﺼﻮﺹ ﻧﻔﺴﻪُ ﻭﺍﺳﺘﻮﻗﻔﻪُ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺃﻣﻌﻚ ﻣﺎﻝٌ ﻳﺎ ﻏﻼﻡ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻐﻼﻡ: ﻧﻌﻢ, ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﻭﻛﻢ ﻣﻌﻚ? ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﺃﺭﺑﻌﻤﺎﺋﺔ ﺩﺭﻫﻢ. ﻓﺄﺧﺬﻫﺎ ﻗﺎﻃﻊ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻭﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺳﺄﻝ ﺍﻟﻐﻼﻡ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺻﺪﻗﺘﻨﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﺄﻟﺘﻚ ﻭﻟﻢ ﺗﻜﺬﺏ ﻋﻠﻲّ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﻌﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺿﻴﺎﻉ? ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪُ ﺍﻟﻐﻼﻡ: ﺻﺪﻗﺘﻚ ﻷﻧﻨﻲ ﻋﺎﻫﺪﺕ ﺃﻣﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻻ ﺃﻛﺬﺏ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪ. ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻘﺎﻃﻊ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻳﺨﺸﻊ ﻗﻠﺒﻪ ﻟﻠﻪ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ, ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻠﻐﻼﻡ: ﻋﺠﺒﺖ ﻟﻚ ﻳﺎ ﻏﻼﻡ ﺗﺨﺎﻑ ﺃﻥ ﺗﺨﻮﻥ ﻋﻬﺪ ﺃﻣﻚ ﻭﺃﻧﺎ ﻻ ﺃﺧﺎﻑ ﻋﻬﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ, ﻳﺎ ﻏﻼﻡ ﺧﺬ ﻣﺎﻟﻚ ﻭﺍﻧﺼﺮﻑ ﺁﻣﻨﺎً ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻋﺎﻫﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻧﻨﻲ ﻗﺪ ﺗﺒﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻳﻚ ﺗﻮﺑﺔً ﻻ ﺃﻋﺼﻴﻪ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺃﺑﺪﺍً. ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀ ﺟﺎﺀ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﻮﻥ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﺭﻗﻴﻦ، ﻭﻛﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﺎ ﺳﺮﻗﻪ ﻟﻴﺴﻠﻤﻮﻩ ﺇﻳﺎﻫﺎ, ﻓﻮﺟﺪﻭﻩ ﻳﺒﻜﻲ ﺑﻜﺎﺀ ﺍﻟﻨﺪﻡ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ: ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺄﻣﺮﻛﻢ ﺃﻥ ﺗﺆﺩﻭﺍ ﺍﻷﻣﺎﻧﺎﺕ ﺇﻟﻰ ﺃﻫﻠﻬﺎ. ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ: ﻳﺎ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﻗﺪ ﺗﺒﺖ ﻭﺃﻧﺖ ﺯﻋﻴﻤﻨﺎ ﻓﻨﺤﻦ ﺃﻭﻟﻰ ﺑﺎﻟﺘﻮﺑﺔ ﻣﻨﻚ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺗﺎﺑﻮﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎً·‏
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو السبت 24 فبراير 2018, 03:31